في رياض الصلح… موظفو القطاع العام اعلنوا المواجهة!

0

بدعوة من هيئة التنسيق النقابية، ورابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، والمتعاقدين في الجامعة اللبنانية، شهدت ساحة رياض الصلح اليوم اعتصاماً كبيراً رفضا للمساس برواتب الموظفين والمعلمين والمتقاعدين وإعطاء أساتذة الجامعة اللبنانية ثلاث درجات استثنائية.

وشارك في الاعتصام عدد من النواب ورئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسم ورؤساء اتحادات وجمعيات، اضافة الى الناجحين في مجلس الخدمة المدنية وعدد من المواطنين.

وقال النائب بلال عبدالله، ان “طريق الحل ليس من جيوب الناس انما من الاموال المكدسة من المصارف والشركات الكبيرة وبالتخلص من النظام الطائفي وبتكافؤ الفرص”.

واشار الى ان “هذا نبض الشارع نبض الفقراء وذوي الدخل المحدود وطريق الحلّ ليس من جيوب الناس إنّما من الأموال المكدسة في المصارف”.

من جهته، قال بشارة الاسمر:”يجب انصاف الناجحين بتعيينهم في مراكزهم”. مضيفاً:”نحن كاتحاد عمالي عام ندعو دائما الى الاحتكام إلى الهيئات الرقابية وأولها مجلس الخدمة المدنية. والاحتكام للقانون يقضي بتعيين الناجحين في مراكزهم”.

وعن اضراب موظفي الإدارات العامة وأساتذة التعليم الرسمي، قال: “نرفع الصوت لأن الحكومة تجد أن أسهل الأمور هي المس بالقطاع العام”.

واعلن اننا “بصدد عقد مؤتمر نقابي يجمع كل النقابات لإطلاق صرخة رفضاً للسياسات الجائرة من خلال الاقتطاع من المعاشات والمسّ بالأموال التقاعديّة”.

بدوره، لفت رئيس رابطة التعليم الثانوي نزيه جباوي، من رياض الصلح، الى انه “إذا كانوا يريدون إصلاحاً فكلنا معه على قاعدة الاصلاح الحقيقي والفعلي والذهاب الى مكمن الهدر والفساد”.

اما رئيس الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية يوسف ضاهر، فقال:”يتحدثون عن ازمة اقتصادية خانقة والبلد اصبح على شفير الهاوية”، لافتاً الى اننا “كاساتذة الجامعة نعلم الاقتصاد والحقوق والرياضيات وسائر العلوم ولم نسمع بخطة علمية مبنية على اسس واضحة”.