سيزار أبي خليل: أبشركم أن عصر النفط آتٍ وسننعم بالبحبوحة

0

أكّد عضو تكتل “​لبنان​ القوي” النائب ​سيزار أبي خليل​ أن “قعر البحر اللبناني واعد جدًا، فهناك عشرات من التكاوين الجيولوجية التي تحتوي ​النفط​”، مشيرًا إلى أن “المؤشرات المباشرة تؤكد وجود ​الثروة النفطية​ في لبنان لكن لا يمكن تحديد كمية النفط قبل الحفر”.

ولفت أبي خليل، في حديث للـ “LBCI” عبر برنامج “عشرين30″، إلى أن “هناك قانون خلق عدة طبقات من الحوكمة لتعزيز الشفافية في قطاع ​النفط والغاز​ والمؤشرات المباشرة للموارد الهيدروكربونية موجودة وبالتالي وجود الثروة النفطية أكيد”، مشددًا على أن “إذا وجدنا نفط بعد سنة، سينعكس ذلك على الأسواق المالية. إنما حصول “البحبوحة” المادية، فهو مسار طويل”.

وكشف أن “كل فرصة عمل مباشرة بقطاع النفط تخلق قرابة ١١ وظيفة في القطاعات الرديفة”، موضحًا أن “​ترسيم الحدود​ مع ​اسرا.ئيل​ ليس شرطًا لبدء الحفر واستخراج النفط إنما هو أمر مسهل ومسرع جاذب للشركات”.

وأضاف: “المشكلة ليست في ترسيم الحدود، بل في إيجاد النطاق القانوني لاقتسام ​المياه​ البحرية. البلوك رقم ١٠ لا يوجد اشكالية عليه، الاشكالية في البلوك ٨ والنقطة الأولى من البلوك٩”.

وعن الفرق بين ترسيم الحدود مع سوريا وترسيم الحدود مع اسرا.ئيل، بيّن أبي خليل أن “اسرا.ئيل عدو في حين أن سوريا دولة شقيقة”، منوهًا بأن “لدينا تمثيل دبلوماسي مع سوريا، وهناك تواصل بين الأجهزة الأمن.ية اللبنانية والسورية، ويوجد قنوات مفتوحة مع سوريا. لذلك ترسيم الحدود مع سوريا سيكون أسهل”.

error: Content is protected !!