بعد يومين من المعاناة، روح الطالب عباس يزبك تصعد لباريها!

0

تو.في الطالب عباس يزبك بعد يومين من معاناته في غرفة العنا.ية الفا.ئقة في مست.شفى “دار الأمل” الجامعي في منطقة دورس،

وكان عباس، البالغ من العمر 15 عامًا، قد أطلق الن.ار على رأسه أوّل من أمس فور تبلّغه نبأ رسوبه بإمتحانات الشهادة المتوسطة (البريفيه).

لكن، وفي توقف بسيط أمام هذه القضية، يتبين حسبما قيل أن الطالب عباس يزبك قد أطلق 3 رصا.صات تجاه رأسه، وهو في المنطق ولغة العق كلام غير منطقي، إذ أنه ومنذ أول رصا.صة كان على عباس أن يكون غير قادراً على فعل أي شيء، فكيف الحال أنه أطلق 3 رصا.صات على نفسه وبهذه السهولة والليونة.

إن التحقيق كفيل وحده بتبيان من المساهم في إنهاء حياة هذا الطفل البريئ، إن جرى هذا التحقيق بكل أمانة وشفافية مطلقة دون تدخلات ولا تحرييف ولا تمييع!