الأولاد كانوا بانتظار والدهم لجلب الطعام لهم، لكنه لم يصل!

0

وقع حا دث سير مر وع عصر اليوم، حيث تو في الشاب أحمد علي زيدان (45 عاماً) اثر حاد ث صد م على متن دراجته النارية بينما كان عائداً إلى منزله في منطقة صور، مُحمَّلاً بالطعام لعائلته وأطفاله.

وقد تم نقله الى المست.شفى اللبناني الإيطالي على الفور، لكن شاء القدر أن تكون هذه هي نهايته وبتلك الطريقة.

زيدان الذي يعمل في مجال الادوات الصحية كادحاً في سبيل لقمة العيش لعائلته، كان قدره ان ير حل اليوم تاركاً اطفالاً صغار يجدون في والدهم الأمل والراحة والطمأنينة.

فإلى متى علينا أن نبقى تحت رحمة الطرقات التي علينا تقع المسؤولية الكبرى، من جراء عدم انتباهنا واستعجالنا!