شاب متـــ.ــحول جنـــ.ــسيًّا يثير الجـــ.ــدل بارتياده مسبح للسيدات في لبـــ.ــنان

0

ضج نشـــ.ــطاء على مواقع التواصـــ.ــل الإجتمـــ.ــاعي بخبر ارتياد شاب متـــ.ــحول جنـــ.ــسيّاً لمسبح خاص بالســـ.ــيدات في لبـــ.ــنان.

 

وأبدت سيدات وصبايا امتعـــ.ــاضهن من الحـــ.ــادثة، وهنّ من اللواتي يقصدن المكان منذ سنوات.

 

كما شكل ذلك حرجًا أكبر بالنسبة للمحـــ.ــجبات، إذ يقصدن مسابح مخصصة للســـ.ــيدات في حال أردن السباحة دون حـــ.ــجاب.

 

حصلت الحـــ.ــادثة نهار الأحد الماضي. وفي التفاصـــ.ــيل، تقول إحداهن من اللواتي كنّ متواجدات أنها صُدمت حين دخل المكان شاب “متحـــ.ــول جنســـ.ــيًّا”. أن ملامحه وذقنه لا تجعلان للشك مجالًا.

 

تقول الشابة أنها راجعت المعنـــ.ــيين في المسبح دون جدوى، ولدى المـــ.ــطالبة كان الرد ما مفاده “يلي مش عاجـــ.ــبو يفل”!

 

أثار الموضوع جدلًا عبر مواقع التواصـــ.ــل الإجتـــ.ــماعي، بين مدافع ومعارض.

 

وحاولنا الإتصال بالمعـــ.ــنيين في المسبح لاستطلاع التـــ.ــفاصيل من وجهة نـــ.ــظرهم، إلا أن أحدًا لم يجب الهاتف.

 

ومع العلم أنه لا شأن لأحد بحياة الشخص الخاصة، وسواء كان متحـــ.ــولًا أم لم يكن، تبقى مشكلة اللواتي اعترضن على دخوله أنهن قصدن مكانًا خصص لهُن حصرًا.

 

فإن كان مسبح بدوام للســـ.ــيدات، ليس من حق المعـــ.ــنيين السماح لغير الســـ.ــيدات بارتياده.​