ريفي وتصريحات جديدة حول أحداث طرابلس!

0

إعتبر الوزير السابق اللواء أشرف ريفي بأنها “ليست المرة الأولى التي نُ.تّهم فيها بالإر.هاب”، مشيراً إلى أن “المشروع الإيرا.ني قدّم نفسه للغرب للتعاون في مواجهة الإرها.ب لإظهار السنّ.ة بأنهم الإرها.بيون. لذلك مناطقنا تُش.يطَن، ونحن نُش.يطَن. فهذا المشروع اعتبر المسيحي.يّن عملا.ء، واعتبر الس.نّة إرها.بيين، وأخيراً خرج علينا بمقولة الفا.سدين”.

وقال ريفي في حديثٍ لـ”الأنباء” مع الإعلامية ريما خدّاج أن “الحاد.ثة التي تعرّضت لها مدينة طرابلس أعتبرُها حاد.ثةً إرها.بية من دون تردّد. ونحن رهاننا على الدولة، وكل الشي.طنات لشعبنا وجمهورنا يقف خلفها حزب. الل. ه مستخدماً أدواته وأبوا.قه أمثال جبران باسيل، والتيار الوطني الحر، واضعاً إياهم بالو.اجهة”.

وتعليقاً على ما طاله بعد اعتداء طرابلس، قال ريفي: “بعد حا.دثة طرابلس، فجأةً النائب السابق نبيل نقولا يضع صورتي مع الشاب شادي رجب، ومن بعده النائب حكمت ديب يضع الصورة نفسها، فكان من الواضح بأن الحملة منظّمة”.

وقال ريفي: “عبد الرحمن مبسوط جن.د من حز.ب الل.ه في عملية طرا.بلس ولهذا السبب كان حكمه مخففاً”.وأشار ريفي إلى أن “التحقيقات كفيلة بإظهار من ساعد الإر.هابي على تنفيذ عمليته، ومَن أخرجه من الس.جن، لقد خاب ظنّهم لأني لم أكن وزيراً للعدل حين تمّ إخرا.ج الإر.هابي عبد الرحمن مبسوط من الس.جن، إنّما حدث ذلك في الحكومة التي كان فيها يعقوب الصرّاف وزيراً للد.فاع، وسليم جريصاتي وزيراً للعد.ل، لكن من دون أن يعني هذا بأن جريصاتي قد تدخّل بالأمر”.

وطالب ريفي بالعف.و العام عن الموقو.فين الإسلا.ميين باستثناء من قا.تل الج.يش اللبناني، وهو مَن تجب محا.كمته وإبقا.ءه في السجن، واستطرد بالقول: “لا يزايدنّ علينا أحد”.

واعتبر ريفي بأن “الحريري هو الأقوى في الطا.ئفة السنّ.ية”، مؤكداً احترامه للرئيس نبيه بري. وتعليقاً على زيارة وفد التيار الوطني الحر لدار الفتوى، قال: “يحاولون ترميم التسوية الرئاسية”، واعتبر بأن هذه التسوية سوف تسقط. “ولن تؤدي لاي إيجابية للوطن”.واعتبر ريفي في النهاية بأن “وهج باسيل هو بفضل سلاح حز.ب الل.ه، هو وهجٌ اصطناعي وسينتهي”. وتوجه لباسيل بالقول: “أنظر إلى المرآة يستخدموك”.