بالفيديو: ما حقيقة المتسولين السوريين في فرنسا و ما يحصل من اتجار بهم!!

0

بعد سنوات عدة على انتشار ظاهرة التسول في اوروبا و تحديدآ في فرنسا التي تحتوي على اكبر نسبة من المسلمين الذين يتبرعون بأموالهم للفقراء.

جالت قناة العربية بمراسليها للتحقق من هذه الازمة التي ضربت فرنسا ف لا يمكن ان يخلو شارع من متسولات محجبات يحملن يافطات كتب عليها بالعربية و الفرنسية (عائلة سورية بحاجة للمساعدة)، حتى اكتشفو مفتاح القصة وكاشف اسرارها الشاب السوري انس ايوبي الذي اطلعهم بدوره ان السوريين ليسو بحاجة للمال فأكثر السوريين في فرنسا يتمتعون بفرص عمل و يتقاضون مبالغ شهرية و مساعدات لهم كلاجئين و ان اكثر المتسولين ليسو بسوريين بل ليسو ملسمين!

اتو من اوروبا الشرقية من رومانيا ليلبسو ثوب السوريين و يتعلمو بعض الكلمات العربية، اما القسم الاخر فهم من غجر سوريا و ليسو سوريين وهم معروفين بمتاجرتهم بأي شيئ يجلب لهم المال، وهؤلاء في الدول العربية نراهم يعملون في مسألة التبصير والتنجيم والوقائع كثيرة ومتعددة عنهم.

يضيف انس (الشاب السوري) و يقول انا لم اتركهم منذ سنوات و انا اطاردهم و اكشف حقيقتهم خصوصا امام المصلين في المساجد ليأخذو الحذر منهم.

كما قامت بدورها البلدية بمطاردتهم و الضغط عليهم قدر المستطاع عن طريق احضار اولادهم معهم و المتاجرة بهم فلا يمكنهم فعل اكثر من ذلك فلا يوجد قانون يمنع التسول.

يُذكر أن هذه الظاهرة وكما يبدو من خلال التقرير المعروض انها توسّعت بدءًا من العام 2015، حيث لم يترك هؤلاء مكاناً في باريس إلا وانتشروا به، مستغلين تعاطف العالم ما ما يجري في سوريا من معاناة تعصف بهذا البلد العربي منذ قرابة العشر سنوات.

ليبقى السؤال حول آلية دخولهم البلاد، وما الذي يمكن للسلطات ان تفعله معهم لاحقاً، أم يبقوا كذلك مستغلين كل حادثة في هذا العالم ليبنوا عليها أمجاداً من المال، وكم هناك من قضايا مماثلة تحتاج لمن يلتفت ويضيء عليها!.

نترك لكم هذا التقرير و الفيديو الكامل، ولكم التعليق.

تقرير قناة العربية