عون خرج عن صمته: الكمين كان لجبران مش للغريب !

0

“الكمـ ين كان معدا لجبران (باسيل) وليس لصالح (الغريب)”. عبارة لرئيس الجمهورية ميشال عون يضح فيها القول إنها فعلا ما قل ودل من الكلام. ذلك أن بكلامه المقتضـ ب هذا، قال عون ما صام عنه طوال خمسة أسابيع جرجـ رت خلالها حاد ثة البساتين الأخيرة ذيولها إلى حد أنها لم توفر بشظـ اياها الحكو مة التي ضر بت بداء الشلل.

هذه ليست المرة الأولى التي يتناول فيها الرئيس عون ملف حاد ثة الجبل الأخيرة. لكن الأكيد أنها المرة الأولى التي يكون الموقف الرئا سي من هذه القضـ ية واضحاً إلى حد التنا قض التام مع موقف رئيس الحزب “الديموقراطي اللبناني” طلال أرسلان، كما مع “حزب الله”، الذي أعلن بلسان أمينه العام  حسن نصرالله في خطابه الأخير في 26 تموز الفائت، التأيـ يد الكامل لخلدة في مطلبها إحالة الملف إلى المجلس العد لي بوصفها محاولة لاغـ تيال الوز ير الغريب الذي يمثّل أرسلان في الحكو مة.

وفي السياق، أشارت مصادر في تكتل “لبنان القوي” عبر “المركزية” إلى أن “ما نقل عن رئيس الجمهورية لا يغير الكثير في الصورة العامة. ذلك أن صحيح أن الكـ مين أعد لباسيل غير أنه انتهى إلى استهداف الوز ير صالح الغريب، ما يعني أن أرسلان محق في المطالبة بالذهاب إلى المجلس العدلي”.