‏‎ارسلان: لا تعنينا لا من قريب ولا من بعيد جميع البيانات التي تصدر عن أي سفارة ‎!

0

رأى رئيس “الحزب الديمقراطي اللبناني” النائب طلال ارسلان أن “الاجتماع الذي حصل بالأمس في بعبدا برعاية فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحضور دولة رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري، ورئيس الحكومة دولة الشيخ سعد الحريري، كثيرون تفاجأوا به، لأنه حصل سريعا، حيث بدأت الاتصالات البارحة صباحا حتى تم الاجتماع عند الخامسة عصرا. وبالتالي لم يتح المجال لتوضيح الامور للرأي العام، ولأجل ذلك خصصت هذا المؤتمر اليوم، ليكون كلاما واضحا وتفصيليا عما حصل”.

وقال في مؤتمر صحافي عقده في دارته في خلدة: “ما حصل بالأمس جاء نتيجة 4 مبادرات، الاولى قام بها دولة الرئيس نبيه بري مشكورا بالتنسيق مع فخامة رئيس الجمهورية، وقد أجهضت. وكانت مبادرتان بعدها من قبل اللواء المقدام والعزيز عباس ابراهيم، وايضا أجهضتا. وأول البارحة قمت بمبادرة مساء كادت أن تجهض، وما حصل أمس في بعبدا هو خلاصة هذه المبادرات. وما صدر بالأمس هو ملخص مقتضب عن هذه المبادرات الأربع، والتي هي تقريبا نفس الفحوى والمضمون، حصل فيها بعض التغييرات إنما بقي الجوهر نفسه”.

أضاف: “البارحة في بعبدا كان الاجتماع جيدا ومريحا في الشكل والمضمون كخطوة اولى باتجاه الخطوات الاخرى والتي لم يتم البحث فيها لغاية الآن. وما هي هذه الخطوات؟ البارحة كان الكلام واضحا وأجمعنا عليه في اجتماع بعبدا، ومشكور بالتحديد فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على حرصه الدائم ومتابعته الدقيقة والتفصيلية لكل ما حصل منذ 41 يوما حتى البارحة، كان مهتما بأدق التفاصيل وسعى جهده لتصل الامور الى خواتيم يحفظ فيها حق الشهـداء، ويحفظ فيها أهل الجبل، وتحفظ فيها هيبة الدولة والعدالة والقانون والقضاء ويحفظ فيها الأمن. فأنا باسمي وباسم الجميع وباسم عائلات الشهداء اتقدم بالشكر الجزيل والاحترام لفخامة رئيس الجمهورية، ودولة الرئيس نبيه بري لم يقصر وايضا مشكور، وقد تابعنا في الاسبوع الاخير كل هذه المواضيع، والرئيس سعد الحريري رأيته مرة، ولكن كانت تصلني اجواء ايجابية وأنه يحاول. واللواء ابراهيم كان على تواصل يومي محاولا كل جهده في هذه المسألة. اذا الكل مشكور على دوره”.

وقال: “المصالحة السياسية يمكنني اعتبارها قد بدأت، ونحن بما يخصنا يدنا ممدودة وليس لدينا مشكلة ولا عقد. إنما يدنا ممدودة للحل في الاطار السياسي، ليس للتسويف في الاطار السياسي. فالتسويف لن أكون شريكا به، هناك حقوق مكتسبة وتمثيل مكتسب وأمور عديدة تحتاج الى علاج جذري حتى استطيع أن أقف أمام الرأي العام وأقول للدروز نعم لقد تمت المصالحة. البارحة كانت الخطوة الاولى ولكن لا أعرف الخطوات الاخرى. فاذا تمت متابعتها نحن حاضرون واذا لم تتابع فالكرة ليست في ملعبي. لا يحملننا أحد أكثر من طاقتنا، فالواقع الحالي السياسي للطائفة الدرزية في البلد وداخل الطائفة والمؤسسات يوجد خلا ف عليه وغير مرضى عنه، وأنا لا يمكنني تغطية هذا الواقع. وأنا مستعد للمساعدة في الحلول اذا كان هناك من نوايا طيبة للحلول التي تتطلب مشاركة الجميع”.

أضاف: “هذا بشكل عام ما حصل بالأمس، ومسألة الأمن قد اتفقنا أنا ووليد بك حولها، وقد قال وليد بك أن هذا الامر هو بعهدة فخامة رئيس الجمهورية والدولة، ونحن طبعا نقول ونشدد أن الامور هي بعهدة فخامة الرئيس والرئيسين بري والحريري، وعليهم اتخاذ الخطوات الجدية حتى تشعر الناس أن الأمن مستتب حقيقة في الجبل وفي المناطق كافة، وبالتالي هذا الامر قد تم التوافق عليه”.

وأردف: “انطلاقا من هنا ومن قناعتنا المطلقة بوجود ضغط اقتصادي ومالي على الشعب اللبناني، فطيلة هذه الفترة أي منذ أكثر من 40 يوما والحكومة لا تجتمع، قبلنا أن نسهل كرامة الناس وكرامة المواطنين ورأفة بالناس ولقمة عيشهم، فنحن لم نعد نحتمل تعطيل الدولة. قبلنا أن يتم دعوة مجلس الوزر اء اليوم وصارت الجلسة قائمة، انطلاقا من هذه المسائل الحيوية القائم عليها البلد. وقد حفظنا حقنا وحق هؤلاء الشهداء الأبرار، فهم شهداء وليسوا قتـ لى أو ضحـ ايا، هم شهداء لبنان، كل لبنان، وليسوا شهداء قبرشمون ولا البساتين ولا صالح الغريب ولا طلال ارسلان ولا الدروز ولا الجبل، هؤلاء شهداء لبنان”.

وختم ارسلان: “حفظنا حق الجميع، حفظنا احترامنا للدولة وللقضاء المختص، حفظنا احترامنا لما اتفقنا عليه باجتماع الأمس بأن القانون وسقفه فوق الجميع، فلا أحد منا في لبنان اكبر من القانون ولا يوجد صيف وشتاء تحت سقف واحد، كلنا تحت سقف القانون. ونحن منفتحون وحاضرون ضمن هذه الأسس وضمن الإطار المحدد الذي تكلمنا فيه. واخيرا لا يمكنني الا أن اشكر بشكل عاطفي وعقلي أخواننا مشايخ الهيئة الروحية لطائفة الموحدين الدروز، أوتاد الأرض وأطهارها، أشكرهم على كل المساعي التي قاموا بها وآمل منهم دائما وضع الإصبع على الجـ رح لحل كل الامور، وعندما نتعاطى مع الامور بجزئياتها تفلت منا جميعا. بارك الله بهم وبكم جميعا”.
المصدر: الوكالة الوطنية