زعيـ.ـم إسـ.ـرائيلي يتـ.ـوعّد بمهـ.ـاجمة لبنان وغزة ولن نمـ.ـنح الفلسـ.ـطينيين دولة مستقلة

0

تصعـ.ـيد إسـ.ـرائيل جديد تهـ.ـديد بمهـ.ـاجمة لبنـان وغزة وعروض مغـ.ـرية للفلسطينيين

 

قال زعـ.ـيم حـ.ـزب “يمينا” اليميـ.ـني نفتالي بينت إن حكـ.ـومة الاحتـ.ـلال الإسـ.ـرائيلي “المُحـ.ـتملة”، التي سيتـ.ـناوب على رئاستها مع زعـ.ـيم حـ.ـزب “يش عتيد” يائير لبيد،

 

لن تمتـ.ـنع عن شـ.ـن حـ.ـرب على غـ.ـزة أو لبنان “إذا استدعت الحاجة”، لافتا أنه سيعمل على تقلـ.ـيص الصـ.ـراع بإغراء الفلسطينيين بمزيد من متع الحياة.

 

وإذا ما حصلت حكومة الاحتـ.ـلال الإسـ.ـرائيلي الجديدة على ثقة الكنيست، فسيصبح بينت (49 عاماً) رئيساً لها حتى سبتمبر/ أيلول 2023، ليعقبه في رئاسة الحكومة يائير لبيد.

 

وتعهد بينت بأن حكـ.ـومته لن تجمّـ.ـد الاستيـ.ـطان في الضفة الغربية.

 

وأقرّ بينت، في حديثه مع القناة “12” الإسـ.ـرائيلية مساء الخميس، بأن شـ.ـنّ الحـ.ـرب “سيقـ.ـود إلى إسقـ.ـاط الحـ.ـكومة، بسحب “القائمة العربية الموحدة” دعـ.ـمها لها”، لكنه استدرك بقوله: “

 

إن كان هناك حاجة لعمل عسـ.ـكري في غزة أو في لبنان سنقوم به”، مشيراً إلى أنه “لا توجد قيـ.ـود سيـ.ـاسية حيال ذلك”

 

وأضاف: “في نهاية الحـ.ـرب نفسها، إذا كان هناك ائتـ.ـلاف (حكومة) فليكن، إذا لم يكن كذلك فسنذهب إلى صناديق الاقتراع.. كل شيء على ما يرام”.

 

الاستيـ.ـطان

 

ورجّح بينت أن الحـ.ـكومة الجديدة ستتعـ.ـرّض لضغـ.ـوط من الإدارة الأميركية بشأن الاستيـ.ـطان في الأراضي الفلسطينية المحـ.ـتلة.

 

وأضاف: “بالتأكيد حول موضوع الاستيـ.ـطان، هناك خـ.ـلافات، لذلك سنحاول تحديد وإدارة هذه المسألة، ولكن هناك الكثير من الأمور المشتركة “. ويُعرف بينت بدعم الاستـ.ـيطان بشكل علني.

 

وحول نظرته لحل القضـ.ـية الفلسـ.ـطينية، قال زعيم حزب “يمينا” اليميني: “الصـ.ـراع القومي معهم ليس على الأرض؛ الفلسـ.ـطينيون لا يعتـ.ـرفون بوجودنا هنا، ومن المحتمل أن هذا سيرافقنا لبعض الوقت”.

 

وتُعرف عن بينت معـ.ـارضته لقيام دولة فلسـ.ـطينية، ودعوته المتكررة لضم إسـ.ـرائيل المنطقة “ج” التي تُشكّل 60% من مساحة الضفة الغربية.

 

وتابع بينت، في إشارة إلى الخـ.ـلاف مع بعض مكونات التحالف الجديد بشأن حلّ القضـ.ـية الفلسـ.ـطينية: “من الواضح أن هذا سيطرح في مجلس الوزراء وعلينا أن نتعايش”،

 

مشيراً إلى أن تصوره للحل يتمثل في “تحسين أوضـ.ـاع الفلسـ.ـطينيين معيشياً، وليس منحهم دولة مستقلة”.

 

وأضاف في هذا الصدد: “تصوري في هذا السياق هو تقلـ.ـيص الصـ.ـراع، أينما كان ممكناً.

 

المزيد من المعابر، المزيد من جودة الحياة، والمزيد من الأعمال، والمزيد من الصناعة، وسنفعل ذلك”.

 

حياته:

 

ولد في 25 مارس/اذار من عام 1972، هو رجل أعمال وسيـ.ـاسي إسـ.ـرائيلي.

 

وهو رئيس قائمة البيت اليهـ.ـودي في الكنيـ.ـست التاسعة عشرة، كما وشغل مناصب عسـ.ـكرية في وحدة النخبة،

 

وعمل في مجال التكنولوجيا المتطورة كما له نشـ.ـاطات على مستوى الاستـ.ـيطان اليهـ.ـودي في الضفة الغربية فتولى منصبا في مجلس الاستيـ.ـطان العام في الضفة الغربية.

 

يعتبر من أشـ.ـد المعـ.ـارضين لقيام دولة فلسـ.ـطينية، ولد بينيت في مدينة حيفا، لوالدين ولدا في ولاية كاليفورنيا، الولايات المتحدة الأمريكية وهاجرا إلى إسـ.ـرائيل بعد حرب الأيام الستة 1967.

 

كان والده ممن جمعوا التـ.ـبرعات لمعهد التخنيون، وفي عام 1973 انتقلت العائلة إلى سان فرانسيسكو لفترة قصيرة وبعد حـ.رب أكتوبر من عام 1973 انتقلت للعيش في إسرائيل.

 

المصدر العربي الجديد ووكالات

 

فريق نيوز 24