أزمـــ.ــة المدارس الخاصة.. من هو الخاسر الأكبر؟

0

أكد نقيب المعلمين في المدارس الخاصة رودولف عبود الى ان كل ‏الزملاء والزميلات في الفصل الاول ادوا رسالتهم على أكمل وجه، ‏وبالنسبة للست درجات فقد طبقت في معظم المدارس ونحن عقدنا ‏اجتماعات لاتحادات مؤسسات النقابة واتحادات لجان الاهل وخرجنا ‏بورقة مشتركة بالمطالب. ‏

 

 

 

ولفت إلى أن هناك امور من مسؤولية المؤسسات التربوية، يوم الاثنين ‏المقبل سنرسل استبيان الى كل الاساتذة، نحن اعطينا مهلة اسبوع لمدى ‏استعدادهم للتنفيذ، نحن نعلن ما نريد، ومستمرون بسياسة دعم كل ‏الروابط في المدارس الخاصة، الوضع يختلف من مدرسة الى مدرسة

 

 

 

وقال في حديث إذاعي: “صندوق التعويضات فيه مشكلة الست درجات ‏وخاصة بالنسبة للمتقاعدين لذلك يجب إعادة النظر بوضعهم، نحن لسنا ‏ولن نكون بمواجهة الأهالي”.‏

 

 

 

وتابع: “لست مرشحاً للانتخابات النقابية، ولست عضوا في صندوق ‏التعويضات، وفقا لا يحق لاحد ان يضع قسط المدرسة بالدولار”.‏

 

 

 

بدوره، قال الامين العام للمدارس الانجيلية نبيل قسطه: “نحن لغاية الآن ‏انصفنا الاهالي والمشكلة هي نتيجة النظام التربوي الفاشل ويجب تحييد ‏المتعلّم”.‏

 

 

 

من جهته، اشار النقابي مجيد العيلة، الى ان نقابة المعلمين في المدارس ‏الخاصة في وضع لا يحسد عليه بسبب الازمـــ.ــات الاقتصادية والاجتماعية ‏التي هي اكبر من دورها كنقابة، اضافة الى أزمـــ.ــة الـ 6 درجات التي ‏نبهت له النقابة اكثر من مرة وهناك صعوبة لايجاد حل له، اضافة الى ‏تأخير الانتخابات الاخيرة ترك ضررا معنويا للنقابة واهتز موقع النقابة‎.‎

 

 

 

واعتبر العيلة ان الخاسر الاكبر في لعبة التربية هو الاستاذ وهو يدفع ‏فاتورة الغلاء بمعاش لا يبقى أكثر من 10 ايام، مع العلم ان بعض ‏المدارس قدمت المساعدة، كما ان الاستاذ يدفع فاتورة صندوق ‏التعويضات مع العلم انه شريك في الصندوق‎.‎

 

 

 

وتابع: “يجب الاسراع بإجراء الانتخابات في النقابة لإنهاء التجاذب في ‏قواعد المعلمين كما يجب الاسراع بالبت في صندوق التعويضات”.