إخلاء السفارات ودعوة المواطنين للمغادرة… تصاعد التـــــ.ــوتر الروسي الأوكراني يقـــــ.ــلق الدول

0

وسط الـــــ.ــتوترات التي يشهـــــ.ــدها العالم من تصعيد روسي على شـــــ.ــن الحـــــ.ــرب على اوكرانيا، يتزايد عدد الدول التي تطلب من رعاياها مغادرة أوكرانيا، وذلك وسط تصاعد التـــــ.ــوتر واستمرار التحضيرات العسكرية من قبل موسكو وكييف، في وقت يتوقع فيه مسؤولون أمريكيون أن روسيا قد تبدأ هجـــــ.ــومها على جارتها خلال الأيام القليلة المقبلة.

 

 

كان عدد من الدول أبرزها الولايات المتحدة الأميركية قد حثت مواطنيها على الخروج من أوكرانيا، وقالت وكالة “أسوشيتد برس” الأميركية، السبت 12 شباط 2022، نقلاً عن مسؤولين أمريكيين إن “واشنطن تستعد لإخلاء سفارتها في كييف قبيل غـــــ.ــزو روسي محتمل لأوكرانيا”.

 

 

كذلك حثــــت وزارة الخارجية النيوزلندية مواطنيها إلى المغادرة فوراً، وقالت إن “نيوزيلندا ليس لها تمثيل دبلوماسي في أوكرانيا وبالتالي فإن قدرة الحكومة‭ ‬محدودة للغاية فيما يتعلق بتقديم مساعدة قنصلية للنيوزيلنديين في أوكرانيا”.

 

 

أشارت الوزارة إلى أن الوضع الأمني في أوكرانيا “قد يتغير بغضون فترة قصيرة، وأنه يجب “ألا يعتمد النيوزيلنديون على على الدعم بالإجلاء في مثل هذه الظروف”، وفقاً لما أوردته وكالة رويترز.

 

 

بالموازاة مع ذلك، دعا رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، اليوم السبت، مواطني بلده الذين يعيشون في أوكرانيا إلى المغادرة “بأسرع ما يمكن” قائلاً إن الوضع هناك يزداد خطـــــــــ.ــورة.

 

 

موريسون قال في إفادة صحفية: “نصيحتنا واضحة، هذا وضع خطيـــــ.ــر، عليكم السعي للخروج من أوكرانيا”.

 

 

كذلك حثت بريطانيا رعاياها على مغادرة أوكرانيا “فوراً”، ودعت وزارة الخارجية البريطانية في بيان نشرته الجمعة، 11 فبراير/شباط 2022، مواطنيها لعدم السفر إلى أوكرانيا.

 

 

لندن أشارت إلى أن مواطنيها الذين سيقررون البقاء في أوكرانيا، “عليهم أن يلتزموا باليقظة والحـــــ.ــذر طوال الوقت بسبب عملـــــ.ــيات القتـــــ.ــال المحتملة”.

 

 

كانت كل من الدنمارك والنرويج قد دعتا أيضاً أمس الجمعة، رعاياها في أوكرانيا لمغادرة البلاد، بسبب التوتـــــ.ــر المتصاعد مع روسيا.

 

 

سبق ذلك طلب الاتحاد الأوروبي من موظفيه الدبلوماسيين مغادرة أوكرانيا، باستثناء الذين لهم أولوية قصوى، بحسب وكالة الأناضول.

 

 

وسط هذه المخاوف، تخيم أجواء الحـــــ.ــرب في أوكرانيا، هذه الحـــــ.ــرب التي لا يستبعد مسؤولون أمريكيون أن تبدأ خلال الأيام القليلة المقبلة.

 

 

وكالة “بلومبرغ” الأميركية، قالت نقلاً عن مسؤولين أميركيين “مطلعين”، إن روسيا قد تبدأ بغـــــ.ــزو الأراضي الأوكرانية يوم الثلاثاء المقبل.

 

 

بدوره، قال جيك سوليفان مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض أمس الجمعة، إن هجـــــ.ــوماً روسياً على أوكرانيا قد يحدث في أي يوم من الآن، وسيبدأ على الأرجح بهـــــ.ــجوم جوي.

 

 

أضاف سوليفان، الذي كان يتحدث في إفادة بالبيت الأبيض، أن أي أميركيين ما زالوا في أوكرانيا عليهم المغادرة في غضون 24 إلى 48 ساعة، لأن وقوع هـــــ.ــجوم جوي روسي سيجعل المغادرة أمراً صعبـــــ.ــاً.

 

 

تتحدث واشنطن عن أن روسيا حشـــــ.ــدت ما يكفي من القوات بالقرب من أوكرانيا للقيام بغـــــ.ــزو واسع النطاق، وأظهرت صور التقطتها الأقمار الصناعية ونشرتها شركة أمريكية خاصة عملـــــ.ــيات انتشار جديدة للجيش الروسي في عدة مواقع بالقرب من أوكرانيا.

 

 

كانت رويترز قد نقلت عن مصدرين مطلعين -لم تذكر اسميهما- قولهما إن “بايدن اجتمع مع مستشاريه للأمن القومي في غرفة العملـــــ.ــيات بالبيت الأبيض مساء الخميس 10 شباط 2022″، وأوضح المصدر أن لهجة موسكو تزداد شـــــ.ــدة، وأن روسيا سيرت ست سفن حربـــــ.ــية في البحر الأسود، وأضافت المزيد من المعدات العسكرية في روسيا البيضاء، ما دفع المسؤولين الأمريكيين للاعتقاد بأن الأزمـــــ.ــة وصلت فيما يبدو إلى مرحلة حرجـــــ.ــة.

 

 

في سياق متصل، قال أربعة مسؤولين أميركيين لوكالة رويترز أمس الجمعة، إن الولايات المتحدة سترسل 3000 جندي إضافيين إلى بولندا خلال الأيام القادمة، في مسعى لطمأنة أعضاء حلف شمال الأطلسي.

 

 

ستضاف هذه القوات إلى القوات المتأهبة بالفعل للانتشار في أوروبا إذا دعت الحاجة، وقوامها 8500 جندي، وكذلك ما يقرب من 3000 جندي قالت الإدارة الأميركية في وقت سابق من الشهر الجاري إنها ستنشرهم في بولندا ورومانيا.

 

 

تثير تحركات القوات الأميركية قلـــــ.ــقاً وانزعـــــ.ــاجاً لدى روسيا، وقالت موسكو إن الردود التي أرسلها الاتحاد الأوروبي وحلف الأطلسي على مطالبها الأمنية هذا الأسبوع تنم عن “عدم الاحترام”.

 

 

يُشار إلى أن روسيا حشـــــ.ــدت بالفعل أكثر من 100 ألف جندي قرب أوكرانيا، وبدأت الأسبوع الفائت مناورات عسكرية مشتركة في روسيا البيضاء المجاورة ومناورات بحرية في البحر الأسود، ورغم كل هذه التحركات تنفـــــ.ــي موسكو أي نية لغـــــ.ــزو أوكرانيا.